تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، صورًا تظهر فرار مشيعين تاركين نعشًا وسط الطريق عقب سماع دوي إطلاق رصاص بشكل عشوائي.

وتعرض مشيعون لطلقات نارية أثناء تشييعهم جنازة شخص من "آل برغل" في بلدة ببنين العكارية شمالي لبنان، ما أدى لتعرّض شخصان لإصابات طفيفة.

وترك المشيعون النعش وسط الطريق تفاديًا لوابل الرصاص الذي أطلق تجاههم، قبل أن يعاودوا حمله لنقل الجثمان إلى مثواه الأخير، الحادثة التي أثارت ضجة في الشارع اللبناني.

وتعود الوقائع إلى إبريل الماضي، حيث ارتكب مواطن من "آل برغل" جريمة قتل بحق شابين من عائلة "صوفان والرفاعي" في بلدة بينين العكارية، ما دفع الأخيرة للثأر لضحاياها.

واستهدف عائلة "صوفان والرفاعي" جنازة لمتوفي من عائلة "برغل" ردًا على عجز الجهات الأمنية والقضائية في البلدية على ملاحقة الجناة وتقديمهم للمحاكمة.

من جهتها، ألقت قوات الأمن اللبنانية القبض على أشخاص عدة من عائلة "آل برغل" المشتبه بتورطهم في جريمة القتل الواقعة شهر إبريل الماضي، إلا أن القاتل الرئيسي لم تتوصل الجهات الأمنية لتحديد مكان تواجده، وحتى الآن ما يزال هاربًا من العدالة.

وسارع وجهاء بلدة بينين العكارية ورجال الدين للتدخل في محاولة لتهدئة الفتنة المثارة بين العائلتين "آل برغل" و"صوفان والرفاعي"، كما نفذت قوة من الجيش حملات مداهمة طالت عددًا من مطلقي النار على الجنازة.